العدد رقم:
|  تاريخ: Thursday, April 17, 2014
483 . 482 . 481 . 480 . 479 » « 478 . 477 . 476 . 475 . 474 » « 473 . 472 . 471 . 470 . 469 » « 468 . 467 . 466 . 465 . 464 » « 463 . 462 . 461 . 460 . 459 » « 458 . 457 . 456 . 455 . 454 » « 453 . 452 . 451 . 450 . 449 » « 448 . 447 . 446 . 445 . 444 » « 443 . 442 . 441 . 440 . 439 » « 438 . 437 . 436 . 435 . 434 » « 433 . 432 . 431 . 430 . 429 » « 428 . 427 . 426 . 425 . 424 » « 423 . 422 . 421 . 420 . 419 » « 418 . 417 . 416 . 415 . 414 » « 413 . 412 . 411 . 410 . 409 » « 408 . 407 . 406 . 405 . 404 » « 403 . 402 . 401 . 400 . 399 » « 398 . 397 . 396 . 395 . 394 » « 393 . 392 . 390 . 389 . 388 » « 387 . 386 . 385 . 384 . 383 » « 382 . 381 . 380 . 379 . 378 » « 377 . 376 . 375 . 374 . 372 » « 371 . 370 . 369 . 368 . 367 » « 366 . 365 . 364 . 363 . 362 » « 361 . 360 . 359 . 358 . 357 » « 356 . 355 . 354 . 353 . 352 » « 351 . 350 . 349 . 348 . 347 » « 346 . 345 . 344 . 343 . 342 » « 341 . 340 . 339 . 338 . 337 » « 336 . 335 . 334 . 333 . 332 » « 331 . 330 . 329 . 328 . 327 » « 326 . 325 . 324 . 323 . 322 » « 321 . 320 . 319 . 318 . 317 » « 316 . 315 . 314 . 313 . 312 » « 311 . 310 . 309 . 308 . 307 » « 306 . 305 . 304 . 303 . 302 » « 301 . 300 . 299 . 298 . 297 » « 296 . 295 . 294 . 293 . 292 » « 291 . 290 . 289 . 288 . 287 » « 286 . 285 . 284 . 283 . 282 » « 281 . 280 . 279 . 278 . 277 » « 276 . 275 . 274 . 273 . 272 » « 271 . 270 . 269 . 268 . 267 » « 266 . 265 . 264 . 263 . 262 » « 261 . 260 . 259 . 258 . 257 » « 256 . 255 . 254 . 253 . 252 » « 251 . 250 . 249 . 248 . 247 » « 246 . 245 . 244 . 243 . 242 » « 241 . 240 . 239 . 238 . 237 » « 236 . 235 . 234 . 233 . 232 » « 231 . 230 . 229 . 228 . 227 » « 226 . 225 . 224 . 223 . 222 » « 221 . 220 . 219 . 218 . 217 » « 216 . 215 . 214 . 213 . 212 » « 211 . 210 . 209 . 208 . 207 » « 206 . 205 . 203 . 202 . 201 » « 200 . 199 . 198 . 197 . 196 » « 195 . 194 . 193 . 192 . 191 » « 190 . 189 . 188 . 187 . 186 » « 185 . 184 . 183 . 182 . 181 » « 180 . 179 . 178 . 177 . 176 » « 175 . 174 . 173 . 172 . 171 » « 170 . 169 . 168 . 167 . 166 » « 165 . 164 . 163 . 162 . 161 » « 160 . 159 . 158 . 157 . 156 » « 155 . 154 . 153 . 152 . 151 » « 150 . 149 . 148 . 147 . 146 » « 145 . 144 . 143 . 142 . 141 » « 140 . 139 . 138 . 137 . 136 » « 135 . 134 . 133 . 132 . 131 » « 130 . 129 . 128 . 127 . 126 » « 125 . 124 . 123 . 122 . 121 » « 120 . 119 . 118 . 117 . 116 » « 115 . 114 . 113 . 112 . 111 » « 110 . 109 . 108 . 107 . 106 » « 105 . 104 . 103 . 102 . 101 » « 100 . 99 . 98 . 97 . 96 » « 95 . 94 . 93 . 92 . 91 » « 90 . 89 . 88 . 87 . 86 » « 85 . 84 . 83 . 82 . 81 » « 80 . 79 . 78 . 77 . 76 » « 75 . 74 . 73 . 72 . 71 » « 70 . 69 . 68 . 67 . 66 » « 65 . 64 . 63 . 62 . 61 » « 60 . 59 . 58 . 57 . 56 » « 55 . 54 . 53 . 52 . 51 » « 50 . 49 . 48 . 47 . 46 » « 45 . 44 . 43 . 42 . 41 » « 40 . 39 . 38 . 37 . 36 » « 35 . 34 . 33 . 32 . 31 » « 30 . 29
مجتمع وخدمات
تحقيق
في أسبوع
شباب
ثقافة وفنون
رياضة
استراحة
آخر الحوار
دراسة




أهداف حزب الحوار الوطني:
  • تفعيل حوار وطني شامل يؤسس لإصلاح سياسي واداري وقضائي ويهدف الى تحقيق عدالة اجتماعية وانماء متوازن وفرص متكافئة.    
  • تعزيز الانتماء الوطني ومفهوم المواطنة. 
  • ترسيخ قواعد الديمقراطية الحقيقية. 
  • التوعية بصدد حقوق وواجبات المواطن وحقوق وواجبات الدولة. 
  • اعداد مشاريع قوانين جديدة أو تعديل قوانين سارية وبخاصة الانتخابية والاقتصادية والضرائبية والاجتماعية والبيئية والصحية. 
  • اقتراح الحلول لمشاكل لبنان المزمنة. 
  • تعزيز دور المرأة في المجتمع. 
  • مكافحة عمالة الأطفال. 
  • التعاون مع مؤسسات المجتمع الأهلي والمدني التي تشاطر الجمعية كل أو بعض من أهدافها.


 


"لقاء الحوار الإسلامي" بارك كلّ مسعى توافقي سنّي - سنّي
مخزومي التقى الراعي والمفتي وباسيل والمشنوق

واصل رئيس منتدى الحوار المهندس فؤاد مخزومي لقاءاته السياسية والدينية، فزار البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ووزيري الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والخارجية والمغتربين جبران باسيل، ومفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني.
وفي بكركي، أشاد مخزومي بالمواقف الوطنية الجامعة لغبطته، معتبراً إياه رمزاً للاعتدال والانفتاح والحوار. وأكد أهمية إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها الدستوري، مشدداً على تأمين استقرار سياسي يبعد شبح الفراغ عن مؤسساتنا الدستورية. ودعا في هذا الإطار إلى تحالف للاعتدال يؤسّس لمؤتمر وطني يضع مختلف الملفات الخلافية على الطاولة، من أجل مناقشتها وإيجاد الحلول التي تحفظ لبنان الصيغة والعيش المشترك. 
وفي قصر بسترس، أطلع مخزومي وزير الخارجية  على أجواء لقاءاته الأخيرة مع المسؤولين الكبار في روما وباريس، وخصوصاً التحضيرات في العاصمة الايطالية لـ"مؤتمر أصدقاء لبنان" المقرر عقده في 5 حزيران المقبل، وضرورة دعوة رجال الأعمال اللبنانيين وفعاليات المجتمع المدني للمشاركة فيه والمساهمة في إنجاحه. ونوه بالحراك الديبلوماسي للوزير باسيل، لافتاً إلى أهمية حشد الدعم الدولي لتأمين استقرار لبنان، على مختلف الصعد.
وفي الصنائع، أثنى مخزومي على جهود الوزير المشنوق في إخراج الخطة الأمنية إلى النور والخطوات التنفيذية لهذه الخطة في طرابلس والبقاع، مؤكداً أن تعاون القوى الأمنية مع الجيش لا بدّ من أن يثمر أماناً واستقراراً وعنصر اطمئنان للمواطن إلى أن مؤسسات الدولة هي الملاذ الآمن للبنانيين جميعاً. وأعاد التشديد على أهمية تعاون تيار الاعتدال والحوار داخل الطائفة السنية التي لا بدّ من أن تبقى كما كانت دائماً جسر عبور إلى مختلف مكوّنات المجتمع اللبناني، ولبنة أساسية لولادة تيار للاعتدال يشمل الطوائف كافة، بما يحفظ الوطن ويحول دون دخوله نفق الفوضى والفتن. وأكد أن المجتمع الدولي ينظر بإيجابية إلى الخطة الأمنية التي أقرتها حكومة المصلحة الوطنية التي يؤمل في أن تضع حداً لانتشار الفوضى والتطرف على الساحة اللبنانية، وتحول دون انزلاقها إلى الفتنة وخصوصاً بين المسلمين سنّة وشيعة.

"لقاء الحوار الاسلامي"
من جهة أخرى، تشاور "لقاء الحوار الإسلامي" في شؤون المسلمين عموماً وعلى الأخص القضية الأولى التي طالت شظاياها المسلمين كافة نتيجة التجاذبات حولها ألا وهي قضية دار الفتوى، منطلقين من التذكير بأن "لقاء الحوار الإسلامي" سبق له أن دعا الجميع من موقعه المحايد إلى التفاهم والتوقف عن الأعمال السلبية إلى آخر الحدود.
وجدد الدعوة إلى التفاهم، والسعي إلى الخروج من الواقع الأليم الذي نعيشه، مباركاً كل مسعى يهدف إلى هذا التوافق، وسيعمل من أجل تفعيل دور الغيورين على مصالح الأمة، عبر التواصل مع المراجع المعنية لإجراء الإصلاحات الضرورية.
وزار مخزومي المفتي قباني، ومما قال: لقاؤنا سماحته يأتي في إطار الجهود التي يقوم بها ولا يزال "لقاء الحوار الإسلامي"، من أجل التقارب وتوحيد الصف خصوصاً داخل الطائفة الإسلامية السنية. ورحب بالأنباء التي تتحدث عن محاولات لرأب الصدع بين "تيار المستقبل" ودار الفتوى، معتبراً أن هذه الخطوة مطلوبة خصوصاً أنها تأتي في اتجاه دار الفتوى الذي نحترم ونجل. وحيا "المستقبل" على هذه الخطوة، خصوصاً إذا كانت النيات جدية، لإغلاق الفجوات والثغرات داخل الصف الإسلامي.
وذكر بأن استحقاق انتخاب مفتي الجمهورية في أيلول المقبل، لذا يهمنا التأكيد على ضرورة توسيع الهيئة الناخبة مثلما كانت في الماضي قبل تعديل المرسوم الاشتراعي 18/55، ليكون هناك تمثيل فعلي لانتخاب مفت للجمهورية، ومن ثم انتخاب مجلس شرعي يمثل كل المسلمين ولا يكون مسيساً او مرتبطاً بأي جهة.

 


الحــوار  -  حزب الحوار الوطني  -  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |  تصميم وتنفيذ e-Global Vision